اسرار إيرانية لمهاجمة السعودية!

اسرار إيرانية لمهاجمة السعودية!

قبل أربعة أشهر من تعطيل سرب من الطائرات المسيرة والصواريخ أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط في السعودية تجمع مسؤولون أمنيون إيرانيون في مجمع شديد التحصين في طهران، وفق ما جاء في تقرير لوكالة رويترز للأنباء نشرته، الاثنين.

وكان بين الحاضرين قيادات عليا في الحرس الثوري الإسلامي الذي يمثل فرع النخبة في المؤسسة العسكرية الإيرانية وتشمل اختصاصاته تطوير الصواريخ والعمليات السرية.

وكان الموضوع الرئيسي في ذلك اليوم من أيام شهر ماي هو كيفية معاقبة الولايات المتحدة على انسحابها من اتفاق نووي تاريخي وعودتها إلى فرض عقوبات اقتصادية على إيران وهما الخطوتان اللتان سددتا ضربة شديدة للجمهورية الإسلامية.

وفي حضور الميجور جنرال حسين سلامي قائد الحرس الثوري وقف أحد كبار القادة يخاطب الحاضرين.

نقلت أربعة مصادر مطلعة على ما دار في الاجتماع عن هذا القائد قوله: “آن أوان إشهار سيوفنا وتلقينهم درساً”.

وتحدث أصحاب الآراء المتشددة في الاجتماع عن مهاجمة أهداف ذات قيمة عالية بما في ذلك القواعد العسكرية الأمريكية.

ومع ذلك فقد كان ما تمخض عنه الاجتماع في النهاية خطة لا تصل إلى حد المواجهة الصريحة التي يمكن أن تسفر عن رد أمريكي مدمر. اختارت إيران بدلاً من ذلك استهداف منشآت نفطية في السعودية حليفة الولايات المتحدة وهو اقتراح ناقشه كبار المسؤولين العسكريين الإيرانيين في ذلك الاجتماع في شهر ماي وفي أربعة اجتماعات على الأقل تلته.

وتمثل هذه الرواية للأحداث كما وصفها لرويترز ثلاثة من المسؤولين المطلعين على الاجتماعات ومسؤول رابع مطلع على عملية صنع القرار في إيران، أول وصف للدور الذي لعبته قيادات إيرانية في التخطيط لشن هجوم في 14 سبتمبر على شركة أرامكو السعودية.

وقال هؤلاء المسؤولين، إن الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي وافق على العملية بشروط مشددة أن تتجنب القوات الإيرانية إصابة أي مدنيين أو أمريكيين.

ولم تستطع رويترز التأكد من هذه الرواية للأحداث من القيادة الإيرانية. وامتنع متحدث باسم الحرس الثوري عن التعليق. وسبق أن أصرت إيران على أنها لم تتورط في الهجوم.

ورفض علي رضا مير يوسفي المتحدث باسم البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة في نيويورك هذه الرواية للأحداث. وقال إن إيران لم تلعب دوراً في الهجمات وإنه لم تنعقد أي اجتماعات لكبار المسؤولين الأمنيين لبحث مثل تلك العملية وإن خامنئي لم يصدر تفويضاً بأي هجوم.

وقال مير يوسفي رداً على أسئلة تفصيلية من رويترز عن تلك الاجتماعات وما قيل عن دور خامنئي: “لا، لا، لا، لا، لا، وكلا”.

ولم يرد مركز التواصل الحكومي السعودي على طلب للتعليق.

وامتنعت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ووزارة الدفاع (البنتاغون) عن التعليق. ولم يعلق مسؤول كبير بإدارة ترامب مباشرة على ما توصلت إليه رويترز لكنه قال إن مسلك طهران “وتاريخها من الهجمات المدمرة على مدى عشرات السنين ودعم الإرهاب هو السبب في أن اقتصادها في حالة فوضى”.

وأعلنت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران مسؤوليتها عن الهجوم على منشآت النفط السعودية. ورفض مسؤولون أمريكيون وسعوديون هذا الإعلان وقالوا إن تعقيد العملية يشير إلى إيران. ويعد الحوثيون طرفاً رئيسياً في حرب أهلية ضد قوات تدعمها السعودية.

كانت السعودية هدفاً إستراتيجياً. فالمملكة هي الخصم الرئيسي لإيران في المنطقة كما أنها عملاق صناعة النفط التي يعد إنتاجها حيوياً للاقتصاد العالمي. والسعودية شريك أمني مهم للولايات المتحدة.

غير أن حربها على اليمن التي سقط فيها آلاف المدنيين ومقتل الصحفي جمال خاشقجي على أيدي مجموعة من العاملين بالدولة السعودية العام الماضي تسببا في توتر علاقاتها مع أعضاء في الكونغرس الأمريكي.

ولم يشهد الكونغرس موجة تأييد للتدخل العسكري دعماً للسعودية في أعقاب الهجوم.

وكشف الهجوم الذي استغرق 17 دقيقة على منشأتين تابعتين لأرامكو شنته 18 طائرة مسيرة وثلاثة صواريخ تحلق على ارتفاعات منخفضة عن مدى انكشاف شركة النفط السعودية رغم المليارات التي أنفقتها المملكة على الأمن.

وشبت حرائق في منشأة خريص السعودية ومنشأة بقيق لمعالجة النفط وهي الأكبر من نوعها في العالم.

وتسبب الهجوم في انخفاض إنتاج النفط السعودي إلى النصف بصفة مؤقتة وعطل خمسة في المائة من إمدادات النفط العالمية. وارتفعت أسعار النفط العالمية.

ودفع الهجوم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى اتهام إيران بشن “عمل من أعمال الحرب”. وتلا ذلك فرض عقوبات أمريكية إضافية على طهران. كما قال مسؤولون أمريكيون لرويترز، إن الولايات المتحدة شنت هجمات إلكترونية على إي

التصنيفات
وسوم
شارك هذا

تعليقات

Wordpress (0)