الاتحاد الوطني للصحفيين والإعلاميين الجزائريين مسودة تعديل الدستور تعزز من بنيان الدولة

الاتحاد الوطني للصحفيين والإعلاميين الجزائريين مسودة تعديل الدستور تعزز من بنيان الدولة

ثمن الاتحاد الوطني للصحفيين والإعلاميين الجزائريين ما جاء في محتوى “مسودة تعديل الدستور الهامة من معاني وقيم تعزز من بنيان الدولة ومن مناعة الداخل امام الوافد من تحديات جسام على الصعيد الاقليمي والدولي”، معلننا “انخراطه بقوة في مناقشة مسودة الدستور الجديد” .
وبارك الاتحاد الوطني للصحفيين والإعلاميين الجزائريين ،” الخطوة الوطنية الوثّابة التي أقرها رئيس الجمهورية كمرحلة يقينية سبّاقة من مراحل التزاماته بتعهداته و أخذا بالوعود المعلنة و سيرا في طريق تمتين و دعم و تعزيز ثوابت الوطن و وحدته و تطلعات أبنائه من خلال حِراكهم المبارك “، مشيرا الى أنه “باشر في وضع التصوارات والآليات العملية التي تضمن النقاش الراقي حول المسودة الجديدة للدستور ضمن مسار مؤطر يشارك فيها اكاديميون واعلاميون ونخب فاعلة في الشأن العام .

وشدد الاتحاد الوطني للصحفيين والإعلاميين الجزائريين في بيانه، على “مرافعته ضمن ما تفرضه سياقات المسار الجديد الذي يشكل التعديل الدستوري احد مرتكزاته الاساسية عن ترقية دور الصحافة الوطنية في بناء منظومة قيم ومسارات الدولة الجديدة وذاك من خلال اعطاء مكانة هامة في الحياة المؤسساتية للمنابر المهنية التي تملك صفة التمثيل الفعال والحقيقي للصحفيين والإعلاميين القادرين على اقتراح افكار ومقترحات هامة تعزز من كيان الدولة، وتقوي علاقتها مع مختلف الفواعل “.

وفي هذا السياق، أكد الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين أنه ” يرافع ضمن دسترة المسار الجديد للدولة على توحيد صف المنتسبين للصحافة الوطنية لتأسيس خطاب جامع يتجاوز التباين الطبيعي بين منابر الفاعلين في المجال الاعلامي في الاتجاهات والافكار الى تأسيس خطاب يتوافق على اولويات مسار الدولة الجديد ضمن مساعي الاصلاح السياسي العميق الذي التزم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون “.

وأعلن الاتحاد ذاته، انه “سيؤطر مسار النقاش للمسودة الجديدة للدستور ضمن تصورات ومبادرات هادفة بتفعيل تقنيات الاتصال و التحاور عن بعد وفتح ورشات عملية على نطاق عميق من خلال مشاركة خلايا و لجان و فروع و مكاتب و منتسبي الاتحاد عبر التراب الوطني و إشراك الجميع في إبداء الرأي حول ما تناهت إليه مسودة الدستور المقترحة من إثراء، و الذي ينشد الاتحاد ، أن يكون دستورا نابعا من إرادة شعبية واحدة و موحدة و مبعثا للحريات و الحقوق و التطلعات ، محققا لطموح الشباب و الطاقات في مناحي السياسة و الاقتصاد و الثقافة ، و فتحا على مسار الإنجازات في كل المجالات و مبعثا لوحدة وطنية قوية و متناغمة و متماسكة تصنع مستقبلها الواحد الواعد في ظل حاضر عملي راشد و تحت عيون تاريخية ملهمة وفيّة لمبادئ أول نوفمبر .

ودعا الاتحاد رجال الاعلام و كافة العاملين و المنتسبين إلى حقله، إلى وضع بصمتهم البارزة الأكيدة من خلال مناقشة بنّاءة و مساهمة منتظرة لمسودة الدستور ، دعما و سندا لرئيس الجمهورية في مسعاه الوطني الراشد من أجل الخروج بدستور يأمل الاتحاد أن يكون عنوان جزائر قوية . “، مؤكدا انه “سيقدم قراءته الكاملة واراءه الشاملة حول مسودة الدستور بما يعزز حرية الصحافة وحقوق الصحفيين، ويدعم المسار الديمقراطي ويرقى بالفعل السياسي في الجزائر ويضمن الاستقرار المؤسساتي”.

التصنيفات
وسوم
شارك هذا

تعليقات

Wordpress (0)