الفريق أحمد قايد صالح في ذمة الله

الفريق أحمد قايد صالح في ذمة الله

انتقل إلى رحمة الله نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، يوم الاثنين على إثر سكتة قلبية ألمت به في بيته عن عمر ناهز 80 سنة، حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

 

و في ما يلي النص الكامل لهذا البيان:

“يعلنُ رئيس الجمهورية، وزير الدفاع الوطني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، السيّد عبد المجيد تبون، ببالغ الحسرة والأسى، عن وفاة المجاهد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الذي فاجأه الأجل المحتوم صباح هذا اليوم الاثنين 23 ديسمبر 2019، على الساعة السادسة صباحًا، بسكتة قلبية ألمت به في بيته، ونُقل على إثرها إلى المستشفى المركزي للجيش بعين النعجة.

بهذا المصاب الجلل تفقِد الجزائر أحد رجالاتها الأبطال الذي بقي إلى آخر لحظة وفيًا لمساره الزاخر بالتضحيات الجسام التي ما انقطعت منذ أن التحق في سن مبكرة بصفوف جيش التحرير الوطني الذي ترعرع في أحضانه وتشرَّب منه جنديًا فضابطا فقائدًا مجاهدًا عقيدةَ الوفاء للوطن والشعب.

فالتاريخ سيكتب هذه المآثر الجليلة بأحرف من ذهب على صفحة مشرقة وضاءة من حياة فقيد الوطن الفريق أحمد قايد صالح تولاّه المولى عز وجل بشآبيب رحماته في زمرة الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

قرر رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، إعلان حداد وطني لمدة ثلاثة أيام على اثر وفاة نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، حسب ما أفاد به اليوم الاثنين بيان لرئاسة الجمهورية.

وجاء في البيان “على اثر وفاة المجاهد الفريق احمد قايد صالح، قرر رئيس الجمهورية، وزير الدفاع الوطني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، السيد عبد المجيد تبون، إعلان حداد وطني لمدة ثلاثة أيام “.

  المجاهد أحمد قايد صالح: الرجل الذي أكمل المهمة إلى الآخر

شاءت الأقدار والأعمار بيد الله ،أن ينتقل فجر اليوم المجاهد الذي أفنى عمره وقدم زهرة إلى الجزائر،إلى رحمة الله بعد أن استكمل المشوار وسلم الأمانة وأرسى سفينة الوطن على بر الأمان ،كاملة غير منقوصة ،وهذا عهدي برجال ثورة الفاتح من نوفمبر حيث الوفاء والإخلاص ونكران الذات.

فاجعة أليمة قاسية ألمت بالشعب الجزائري،ففي الوقت الذي عمت فيه الأفراح بتنصيب رئيس الجمهورية الجديد السيد “عبد المجيد تبون”شاء الله أن تـودّع الجزائر في هذا الوقت بالذات وعلى حين غرة  قائدا عسكريا بمآثر وخصال الفريق أحمد قايد صالح، الذي صان الأمانة وحفظ الوديعة وأوفى بالعهد ،وقد شهد له كل الشعب الجزائري بذلك. فرحمة الله عليك أيها القائد الفذ وجازاك الله عن الجزائر خير الجزاء،وحشرك مع النبيين والصديقين والشهداء.

خليفة عقون

التصنيفات
وسوم
شارك هذا

تعليقات

Wordpress (0)