الأسرة الإعلامية في ضيافــة الــرئاسة

الأسرة الإعلامية في ضيافــة الــرئاسة

في خبر نشرته وكالة الأنباء الجزائرية يقول:” يلتقي رئيس الجمهورية “عبد المجيد تبون”، يوم 21 جانفي الجاري بمقر رئاسة الجمهورية وفدا إعلاميا يضم عددا من مدراء ومسؤولي المؤسسات الإعلامية العمومية والخاصة، حسبما أورده أمس بيان لرئاسة الجمهورية.

وأوضح المصدر ذاته أن هذا اللقاء سيكون “فرصة لتنوير الرأي العام الوطني حول مختلف قضايا الساعة التي تشغل باله داخليا وخارجيا”.
ويدخل هذا اللقاء “ضمن التزامات رئيس الجمهورية بتنظيم لقاءات منتظمة مع وسائل الإعلام.

ولذلك سيكون متبوعا بلقاءات دورية بمجموعات أخرى من رجال الإعلام ومسؤولي المؤسسات الإعلامية” .

***
اللقاء الهام الذي يعتزم رئيس الجمهورية السيد /عبد المجيد تبون ،عقده مع مدراء ومسؤولي الإعلامية العمومية والخاصة،هو فرصة ذهبية إلى جانب جدول الأعمال المسطرة من قبل الرئاسة،فرصة ذهبية إبراز انشغالات هذه الشريحة مما يدور حولها من قضايا الساعة الراهنة محليا ووطنيا وأيضا دوليا،وبالتالي طرح تصورها ورأيتها للحلول الممكنة ، بغض النظر عن حجم المؤسسة الإعلامية أو كبر وصغر الجريدة ،فالقضية هنا نشبهها كالدول في جمعية الأمم المتحدة الكل على قدم المساواة لها الحق في التصويت واقتراح الحلول للقضايا الدولية.

هي نظرة ثاقبة لها بعدها الإعلامي باعتبار أن الأسرة الإعلامية لها كلمتها في الحياة السياسية والاجتماعية ،وممارستها تؤهلها لتقول كلمتها عن تجربة ،وهي بذلك تجنبنا الحلول النظرية إلى اقتراح الحلول الواقعية،زيادة على أن اللفتة في حد ذاتها تدل على مدى اهتمام القيادة السياسية بها ،وهذا إشراكها في تصور حلول ما يواجه البلد من قضايا داخلية وخارجية،من خلال هذا اللقاء الجد الهام .

دعوة هؤلاء الكتاب وأصحاب الرأي الذين يخاطبون الناس يوميا ،ليساهموا في تنوير الرأي العام الوطني بما يشغل بال الرئيس،رأي سديد نحن على مستوانا كمؤسسة إعلامية ،نثمنه ونقدره ونباركه،ذلك لأنه خطوة كبيرة تتخطاها الرئاسة نحو لم شمل الأسرة الإعلامية وإعطاءها من الاهتمام والتقدير ،ما يمكن أن تجعل منها مؤسسة إعلامية نشطة ومساهمة إيجابيا إلى جانب مؤسسات الدولة القائمة ، في الدفع بالمواطنين على اختلاف مستوياتهم الاجتماعية والرسمية ليقولوا كلمتهم ويساهموا ،كل على قدره واستطاعته القصوى في تطوير وتنمية وطنهم ودولتهم في نهضتها المأمولة في ظل العهد الجديد.

التصنيفات
وسوم
شارك هذا

تعليقات

Wordpress (0)